تداول الأسهم

أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة

افضل الاسهم الامريكية للاستثمار والمضاربة

ما هي معايير اختيار السهم المناسب للمضاربة والاستثمار؟

تطرح شركات التداول من خلال منصاتها عشرات بل مئات الأسهم التي يمكن المضاربة والاستثمار فيها. لكن وفي ظل هذه الأعداد الكبيرة قد يبقى المستثمر مشتت الذهن وغير قادر على اختيار السهم الأنسب، لذلك نجد الكثير من الأسئلة التي تُطرح حول أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة والاستثمار. ليس الأمريكية فحسب فهناك أيضاً من يبحث عن أفضل الأسهم السعودية أو الأوروبية وغيرها، والفكرة هنا واحدة، حيث أن معايير اختيار السهم الأنسب هي نفسها والتي نوضحها كما يلي:

  1. مدى توفر السيولة: تعتبر الأسهم التي تتوفر لها سيولة جيدة أفضل للمضاربة والاستثمار، حيث يمكن تنفيذ عمليات البيع والشراء في أي وقت دون أي مشكلات.
  2. الشفافية والمصداقية: الشركات التي تقدم افصاحات مالية دورية وتقارير عن الربح أو الخسارة بكل مصداقية، ولجميع المستثمرين بنفس الكيفية وفي نفس الوقت، يعتبر الاستثثمار في أسهمها أفضل من تلك الشركات التي لا تتسم بالشفافية. هذه التقارير مهمة جداً وتؤثر بشكل كبير على سعر السهم وقرار الاستثمار.
  3. المدى الزمني: في حال كان المستثمر يرغب بتنفيذ صفقات طويلة الأجل، يكون من الأفضل له الاستثمار في أسهم الشركات الجديدة الأقل شهرة، والتي يكون سعرها قريب من سعر الاكتتاب، وأمثال هؤلاء يقوموا بالشراء والانتظار طويلاً حتى ارتفاع الأسعار ومن ثم البيع. أما من يرغب بتنفيذ صفقات قصيرة الأجل فيميلوا للاستثمار في الأسهم الأكثر شهرة، والتي تتحرك أسعارها بشكل أسرع مقارنةً بالأسهم الأخرى.
  4. عمليات الشركة وأنشطتها وخططها المستقبلية: في حال كانت لدى الشركة عمليات وأنشطة دورية تدر عليها أرباح، وفي حال كانت لديها خطط مستقبلية ورؤية واضحة للتوسع والاستثمار، يكون الاستثمار في أسهمها أفضل من الشركات التي ليس لديها أنشطة دورية وخطط مستقبلية للتوسع والاستثمار.
  5. مجلس الادارة: يعتبر عامل مجلس الادارة من العوامل المهمة، ففي حال كان الأعضاء من الخبراء وأصحاب التجارب الناجحة، سيكونوا أقدر على الارتقاء بالشركة والنهوض بها، وبالتالي يكون الاستثمار في أسهمها أفضل من الشركات التي ليس لديها مجلس ادارة قوي ويتسم بالخبرة.

في هذا السياق، قد تحتاج أن تقرأ مقالنا عن: مفهوم وأساسيات المضاربة في الأسهم

ما هي أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة؟

في الحقيقة، تختلف الآراء حول أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة والاستثمار، هذا لأن تفضيلات الناس ورغباتهم تختلف. فهناك مستثمرين يفضلوا الاستثمار قصير الأجل وآخرون يفضلوا الاستثمار لفترات طويلة، ويوجد مستثمرين لديهم حس مخاطرة أعلى، بينما يميل جزء آخر للمخاطر الأقل. يحب بعض المستثمرين أيضاً الاستثمار في أسهم الشركات الناشئة وشراء تلك الأسهم بسعر الاكتتاب، بينما يميل آخرون للاستثمار في أسهم الشركات الكبيرة والأكثر شهرة.

لكن في المجمل وحسب عدد من الدراسات والاحصاءات، تبين أن العدد الأكبر من المستثمرين في سوق الأسهم الأمريكي، لديهم توجه نحو أسهم معينة والتي يعتبروها من وجهة نظرهم أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة والاستثمار. هذه الأسهم نوضحها فيما يلي:

1. سهم أبل

شركة أبل هي شركة أمريكية متعددة الجنسيات، تعمل في مجال صناعة الالكترونيات ومنتجات برامج الحاسوب. أما أشهر منتجات الشركة فهي أجهزة حواسيب أبل ماكينتوش، والهواتف الذكية آيفون، والساعات الذكية Apple wach، بالاضافة إلى عشرات المنتجات البرمجية الأخرى والتي تعتبر من ضمن الأكثر شهرة على مستوى العالم.

تأسست شركة أبل في العام 1976 في كاليفورنيا، وتم ادراجها في سوق الأسهم الأمريكي في العام 1977، أما الآن فالشركة لها عدة فروع حول العالم، بعدد موظفين يزيد عن ال 35.000 موظف، كما أنها تعتبر الشركة الأولى التي بلغت قميتها السوقية ترليون دولار في العام 2018.

يعتبر سهم أبل من ضمن أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة من وجهة نظر أعداد كبيرة من المستثمرين، نظراً لتوفر السيولة وتاريخ الشركة الحافل وانجازاتها الدائمة وخططها المستقبلية الواعدة. كانت قيمة سهم أبل في العام 2016 أقل من 100 دولار، وبسبب انجازات الشركة وزيادة عدد منتجاتها ومبيعاتها وأرباحها، نما سعر السهم بسرعة ليصل إلى أعلى سعر له (325 دولار) في شهر فبراير من العام الحالي 2020. كما أنه يعتبر من ضمن أفضل الأسهم أداءًا في ظل جائحة كورونا.

يعتبر سهم أبل من ضمن أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة
أداء سهمل أبل خلال جائحة كورونا

2. سهم أمازون

أمازون هي عبارة عن شركة أمريكية للتجارة الالكترونية والحوسبة السحابية تم تأسيسها في العام 1994 بواسطة جيف بيزوس ومقرها الرئيسي في سياتل بواشنطن. عملت الشركة في بدايتها كمكتبة على الانترنت، لكن سرعان ما تطورت أعمالها، وأصبحت تبيع آلاف المنتجات المتنوعة ومن كافة الصناعات، كما لديها مواقع منفصلة للبيع بالتجزئة في أكثر من 15 دولة حول العالم.

في عام 2015 تجاوزت أمازون شركة وال مارت “متاجر التجزئة الأكثر قيمة في الولايات المتحدة الأمريكية”، وفي العام 2019 تخطت القيمة السوقية لأمازون حاجز المليار دولار أمريكي وأصبح مؤسسها جيف بيزوس من ضمن أغنى الأشخاص على وجه الأرض.

النجاحات المتتالية لشركة أمازون وتوسعها المتسارع قاد لارتفاع أسهمها بشكل كبير، وأصبح الاستثمار في سهم أمازون يثير شهية أعداد كبيرة من المستثمرين. على سبيل المثال كان سعر سهم أمازون في شهر ابريل من العام 2015 أقل من 400 دولار، أما الآن وفي العام 2020 (بعد 5 سنوات) يتم تداول سهم أمازون عند أعلى سعر له على الاطلاق فوق ال 2300 دولار للسهم الواحد.

ترغب بتداول سهم أمازون وغيره من الأسهم الأمريكية؟ تعرف على أفضل شركات تداول الأسهم الأمريكية و كيفية شراء أسهم في البورصة الأمريكية.

أداء سهم أمازون خلال فترة جائحة كورونا
أداء سهم أمازون من منتصف شهر مارس إلى منتصف شهر إبريل 2020

3. سهم مايكروسوفت

شركة مايكروسوفت هي شركة أمريكية متعددة الجنسيات تعمل في مجال تقنيات الحاسوب تأسست في العام 1975، مايكروسوفت أيضاً هي أكبر مُصنّع للبرمجيات على مستوى العالم، ويقع مقرها الرئيسي في سياتل بولاية واشنطن، أما مؤسسي الشركة وملاكها فهم بيل غيتس وبول ألين قبل أن تصبح شركة مساهمة عامة.

أما أهم المنتجات التي تقدمها ميكروسوفت وأكثرها مبيعاً فهي أنظمة التشغيل “الويندوز” وحزمة البرامج المكتبية “ميكروسوفت أوفيس”، كما تمتلك الشركة أيضاً محرك البحث الشهير Bing وبرنامج التواصل skype. عدا هذه المنتجات تقدم الشركة خدمات أخرى مثل تطوير قواعد البيانات وألعاب الحاسوب مثل برنامج محاكاة الطيران Flight simulator.

ميكروسوفت تعد أيضاً من ضمن الشركات التي تخطى حاجز القيمة السوقية لها التريليون دولار، كما أن سهم أمازون يعتبر من ضمن أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة والاستثمار، نظرا لحجم أعمال الشركة الكبير وايراداتها العالية، وخططها المميزة للتوسع مستقبلاً. في العام 2015 كان سعر سهم مايكروسوفت قرابة 40 دولار، إلا أن قيمة السهم نمت بشكل متسارع ووصل إلى أعلى مستوى له قرابة ال 185 دولار في شهر فبراير من العام الحالي 2020، هذا ويتم تداول سهم ميكروسوفت الآن عند سعر 174 دولار.

4. سهم نتفلكس

نتفليكس هي شركة ترفيهية أمريكية أسسها كل من ريد هاستنغز و مارك راندولف في العام 1997، وكانت في البداية تختص بتزويد خدمة البث الحي والفيديو حسب الطلب، لكنها توسعت في العام 2013 وبدأت بانتاج الأفلام والبرامج التلفزيونية. اليوم تقدم نتفليكس خدماتها في 190 دولة حول العالم بما في ذلك الوطن العربي وبواجهة مستخدم عربية.

في الوقت الحالي يزيد عدد البرامج التي تقدمها نتفلكس من أفلام ومسلسلات ووثائقيات وبرامج ستاند اب كوميدي عن تلك التي تقدمها أي شبكة أو قناة تلفزيونية، كما تخطى حاجز المشتركين لدى نتفلكس حاجز ال 160 مليون مشترك من كافة دول العالم.

تم طرح سهم نتفلكس للاكتتاب الأولي في العام 2002، ومنذ ذلك الوقت بدأت أسهم الشركة بالارتفاع بشكل واضح، مصحوبة بالزيادة في عدد الخدمات التي تقدمها الشركة وزيادة عدد مشتركيها حول العالم. خطط التوسع كانت سببا في ارتفاع سهم الشركة من سعر 80 دولار في العام 2015، ليتم تداوله في الوقت الحالي فوق ال 440 دولار. إلى جانب ذلك يعتبر سهم نتفلكس من ضمن الأفضل أداءًا في ظل جائحة كورونا.

كان سهم نتفلكس من ضمن أفضل الأسهم الأمريكية أداءًا خلال جائحة كورونا
أداء سهم نتفلكس من منتصف شهر مارس إلى منتصف شهر إبريل 2020

5. سهم انتل

انتل هي شركة أمريكية متعددة الجنسيات، مقرها في ولاية كاليفورنيا تأسست عام 1968 على يد كل من روبرت نويس وغوردون مور، وتتخص في صنع رقائق أشباه الموصلات ومعالجات الكمبيوترات، هذا وتعد انتل المورد الرئيسي لمعالجات أجهزة الحاسوب لكبرى الشركات مثل أبل وHP وسامسونج والعديد من الشركات الأخرى.

اضافةً إلى المعالجات، تُصنّع انتل مجموعة أخرى من المنتجات الشهيرة مثل (Motherboard) و(Network cards) وذاكرة الفلاش وكرت الشاشة. تبلغ القيمة السوقية لشركة انتل في العام الحالي 2020 ما مقداره 258 مليار دولار، هذا ويعتبر الاستثمار في أسهمها خياراً مميزا للكثيرين ومن ضمن أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة بسبب حالة الاستقرار والنشاط الدائم وزيادة عدد المنتجات والمبيعات والأرباح.

في شهر أغسطس من العام 2015 كان سعر سهم انتل 26.5 دولار، أما الآن فيتم تداوله عند سعر 60.40 دولار، هذا وكان سعر السهم قد تأثر سلباً بجائحة كورونا وانخفض من سعر 68 دولار في يناير 2020 إلى سعر 45 دولار في ال 20 من مارس 2020، إلا أنه سرعان ما استعاد عافيته وعاد للتداول عند مستويات ال 55 دولار في الوقت الحالي.

إذا كنت ممن يرغبون في تداول الأسهم السعودية، ننصح بقراءة مقالنا عن: سهم أرامكو والتوقعات المستقبلية.

6. سهم جوجل

جوجل هي شركة أمريكية متخصصة في مجال المعلومات والاعلانات المرتبطة بخدمات البحث على الانترنت، وهي كما هو معروف تمتلك أكبر محرك بحث على مستوى العالم. تأسست جوجل على يد كل من لاري بايج وسيرجي برين في العام 1998 ومقرها يوجد في مدينة ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا. تم طرح أسهم جوجل للاكتتاب الأولي في العام 2004، وهي في الوقت الحالي تعتبر من ضمن أقوى 100 علامة تجارية في العالم.

تقدم جوجل عشرات الخدمات والأدوات المجانية للمستخدمين من كافة أنحاء العالم، أما أشهر منتجات جوجل فهي Gmail ويوتيوب وترجمة جوجل وخرائط جوجل وGoogle scholar، أما ايرادات الشركة الأساسية فتأتي من الاعلانات. في الوقت الحالي تبلغ القيمة السوقية لشركة جوجل 863 مليار دولار.

يعتبر الاستثمار في سهم جوجل خياراً مميز لمئات الآلاف من المستثمرين حول العالم، نظرا لتطورها الدائم واستثمارها في عدد كبير من المنتجات وخططها المستقبلية للتوسع. كان سعر سهم جوجل في شهر ابريل من العام 2015 هو 530 دولار، أما الآن (أكتوبر 2020) يتم تداوله عند سعر 1580 دولار.

7. سهم فيسبوك

فيسبوك هو شركة أمريكية عامة، ويعتبر في الوقت الحالي أشهر منصة تواصل اجتماعي على الاطلاق. تأسس الموقع في البداية كمنصة لتبادل الصور وكان يختص بطلاب جامعة هارفارد فقط وكان ذلك في عام 2003، وكان مؤسسوا الموقع هم “مارك زوكربيرغ وداستين موسكوفيتز وكريس هيوز”. أصبح فيسبوك متاحاً أمام جميع الأفراد البالغين من العمر 13 عاماً فأكثر في شهر سبتمبر من العام 2006.

في عام 2012 استحوذت فيسبوك على تطبيق انستجرام بصفقة بلغت قيمتها مليار دولار وفي العام 2014 قامت بشراء واتساب بصفقة بلغت قيمتها 19 مليار دولار. تبلغ القيمة السوقية لفيسبوك في الوقت الحالي 494 مليار دولار، هذا وتعتبر الاعلانات هي مصدرها الأساسي للايرادات.

ينظر كثيرون الى سهم فيسبوك على أنه واحد من ضمن أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة والاستثمار، بسبب الزيادة الكبيرة في عدد مستخدمي الشركة وبسبب التحديثات التي تُدخلها الشركة بين الفينة والأخرى، بالاضافة إلى تقديمها عدد من المنتجات الجديدة.

في شهر ابريل من العام 2015 كان سعر سهم فيسبوك 80 دولار، أما (ابريل 2020) يتم تداوله عند سعر 173 دولار أمريكي. كحال معظم شركات التكنولوجيا ومنصات التواصل تأثر سعر سهم فيسبوك بسبب جائحة كورونا وبسبب حالة اغلاق الاقتصاد الأمريكي، لكنه كان أيضاً من ضمن أسرع الأسهم التي بدأت في استرداد عافيتها والارتفاع مرة أخرى.

الاستثمار في الأسهم الأمريكية 2020 – جائحة كورونا

بشكل عام تنخفض أسعار الأسهم في أوقات الأزمات، ويرجع السبب في ذلك الى انخفاض معدلات الانتاج وحالات الاغلاق كما حصل في ظل أزمة كورونا التي تعصف بالعالم أجمع في عامنا هذا. بالاضافة الى ذلك تحدث الكثير من الاضطرابات والتقلبات الشديدة في أسواق المال في وقت الأزمات، منها ما يمكن تفسيره ومنها ما لا يمكن تفسيره، كما أن تسارع وتيرة الأحداث قد تكون فوق قدرة أي محلل.

منذ بدء أزمة كورونا انخفض مؤشر الداو من أعلى مستويات له عند (29.300 نقطة) والتي سجلها في شهر فبراير، ليصل إلى مستويات 18.500 نقطة في 23 مارس. هذا الانخفاض الحاد يعكس صورة عما يمكن أن يحدث بالفعل في وقت الأزمة. لكن ماذا عن الاستثمار في مثل هذه الأوقات؟

التقلبات الشديدة في الأسواق ينظر لها كثيرون على أنها فرصة مميزة خصوصاً أولئك الذين يتداولوا على المدى القصير ولديهم حس مخاطرة مرتفع. في الحقيقة يمكن أن تعتبر مثل هذه التحركات فرصة كبيرة لكن لمن يُحسن قراءة المؤشرات بشكل جيد ويستطيع أن يتوقع تحركات الأسعار، وان كانت استراتيجيتنا نحن في مدرسة التداول هو ايثار السلامة وتجنب الدخول في أي صفقات حتى تهدأ الأسواق وتتضح الاتجاهات بصورة أفضل.

أما عن أداء الأسهم الأمريكية في ظل أزمة كورونا، فقد كانت أسهم الشركات سابقة الذكر هي الأكثر استفادة وعلى وجه التحديد سهم نتفلكس وأمازون وأبل.

يوسف أحمد

باحث اقتصادي حاصل على درجة الماجستير في الأسواق المالية، وطالب دكتوراة في الاقتصاد والعلوم المالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى