التحليل الأساسيتعليم الفوركس

ما هي علاقة أسعار الفائدة مع السندات والأسهم وأسعار النفط؟

ما هي العلاقة بين سعر الفائدة وأسعار (السندات والأسهم والنفط)؟

كيف يؤثر سعر الفائدة على الاقتصاد وأسعار السلع؟

من أهم تأثيرات العولمة وحركة التجارة العالمية هو ارتباط الأصول المالية المختلفة “كالأسهم والسندات” بقيمة العملة، حيث تتأثر قيمة هذه الأصول بشكل واضح صعوداً وهبوطاً كلما تغيرت قيمة العملة. في المقابل تتأثر قيمة العملة بمجموعة من المؤشرات الاقتصادية أهمها سعر الفائدة.

إذن سعر الفائدة يؤثر على قيمة العملة والتي تنعكس بدورها على أسعار السلع والأصول المالية مثل الأسهم والسندات والنفط. محور حديثنا في هذه المقال هو “طريقة تأثير سعر الفائدة على تلك الأصول”.

اتفاقية البترودولار – ربط النفط بالدولار

ساهمت اتفاقية البترودولار بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية في العام 1973 في تعزيز مكانة الدولار الأمريكي فأصبح هو المهيمن على حركة التجارة العالمية، هذه الإتفاقية نصت على تقويم أسعار النفط بالدولار الأمريكي، لتقضي بذلك على هيمنة الذهب التي امتدت لعقود، فلم يعد هو المعيار الذي تُقوم به العملات والسلع.

بدلاً من ذلك أصبح الدولار هو ذهب العالم، وبه يتم تقويم أهم السلع العالمية كمصادر الطاقة مثل النفط والغاز الطبيعي بالإضافة إلى المعادن الثمينة كالذهب والفضة، لهذا السبب يُعتبر مؤشر الدولار وقيمة الدولار الأمريكي من أهم الأمور التي يجب على متداول الفوركس متابعتها وتوقع تحركاتها الحالية والمستقبلية، حيث أن أكثر من 80% من حركة الأسواق المالية العالمية سببها الدولار الأمريكي.

من جانب آخر يجب متابعة كافة عوامل التحليل الأساسي والمتمثلة بشكل رئيسي في المؤشرات الاقتصادية ذات العلاقة بالإقتصاد الأمريكي وأهمهما سعر الفائدة، حيث أن ذلك سيترك أثر على قيمة الدولار الأمريكي، والذي بدوره سيترك تأثير على عدد كبير من الأصول المالية كالأسهم والسندات، والمعادن الثمينة كالذهب والفضة، بالإضافة إلى مصادر الطاقة كالنفط والغاز الطبيعي.

تأثير سعر الفائدة على الأسهم

مثال: تأثير رفع وخفض الفائدة الأمريكية على الأسهم الأمريكية

في الحقيقة، العلاقة الرئيسية هي بين قيمة الدولار الأمريكي وأسعار الأسهم، وليس بين سعر الفائدة وسعر الأسهم. لهذا السبب إذا كنت نتيجة قرار الفائدة الصادر عن الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي هو ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي سيؤدي ذلك إلى انخفاض قيمة الأسهم والمؤشرات الأمريكية.

بذلك نستنج أن هناك علاقة عكسية بين قيمة الدولار الأمريكي وقيمة الأسهم والمؤشرات الأمريكية، لذلك إذا تم خفض الفائدة الأمريكية وكانت نتيجة ذلك انخفاض قيمة الدولار الأمريكي، سنشاهد ارتفاع في قيمة الأسهم والسندات، هذا لأن خفض الفائدة سيؤدي إلى زيادة عرض الأموال في السوق وبالتالي زيادة الطلب على السلع والخدمات، الأمر الذي يقود إلى ارتفاع أسعارها و ارتفاع مستويات التضخم، وطالما كان هناك ارتفاع في أسعار السلع والخدمات فإن ذلك سيؤدي وبكل تأكيد إلى ارتفاع أسعار الأسهم.

تعرف على العلاقة بين سعر الفائدة والتضخم وطريقة استخدامها من قبل الدولة للحفاظ على نوع من التوازن في الاقتصاد.

تأثير سعر الفائدة على الأسهم
توجد علاقة عكسية بين سعر الفائدة وأسعار الأسهم

قد يستطيع الملاحظ أن يدرك كيف أن العوامل المختلفة تتداخل في الاقتصاد، فأسعار الفائدة أثرت على قيمة العملة والتي بدورها أثرت على مستويات التضخم التي انعكست على أسعار الأسهم. لهذا السبب على المتداول أن ينظر إلى الاقتصاد على أنه منظومة واحدة ومجموعة من العوامل يؤثر بعضها على بعض.

المتداول يحتاج أيضاً أن يقوم بدراسة هذه العوامل المختلفة بشكل جيد، كي يتعرف على تأثيراتها المحتملة على الأسواق المالية ويصنع قرار التداول وفقاً لذلك.

عند المضاربة في الأسهم الأمريكية أو الأسهم السعودية أو أي أسهم أخرى، على المتداول أن يبقى على اطلاع حول كافة التطورات بشأن أسعار الفائدة وقيمة العملة، حيث ستترك هذه العوامل تأثير مهم على أسعار تلك الأسهم.

تأثير سعر الفائدة على السندات

من المعروف أن رفع أسعار الفائدة يقود إلى زيادة الطلب على سندات الدين، حيث ان الفوائد التي سيحصل عليها مشتري السندات ستكون أعلى. هذا هو تأثير ارتفاع أسعار الفائدة على السندات الجديدة، لكن ما هو تأثير ارتفاع أسعار الفائدة على السندات القديمة والتي تم شرائها عندما كانت معدلات الفائدة أقل؟

توجد علاقة عكسية بين سعر الفائدة وأسعار السندات القديمة، فرفع أسعار الفائدة سيصرف المشترين عن شراء هذه السندات وسيتوجهوا لشراء السندات الجديدة ذات الفوائد الأعلى، لهذا يصبح من الصعب بيع السندات القديمة قبل موعد استحقاقها طالما هناك سندات أخرى بفوائد أعلى، لذلك نجد أن أسعارها تنخفض عند رفع الفائدة حتى يصبح من السهل بيعها.

لكن في المقابل ترتفع أسعار السندات القديمة عند خفض الفائدة، حيث يزيد الإقبال عليها لأن السندات الجديدة التي ستصدر ستكون فوائدها أقل.

تعرف بالتفصيل على: سياسة أسعار الفائدة السلبية

تأثير سعر الفائدة على النفط

يُعتبر النفط من أهم مصادر الطاقة حول العالم، حيث لا تستطيع أي دولة الإستغناء عن هذا المصدر الأهم سواء كانت قوية من الناحية الاقتصادية أو ضعيفة، لهذا السبب قامت ولا زالت تقوم العديد من الحروب والصراعات لأجل النفط. من جانب آخر ساهم النفط ومصادر الطاقة في تغيير خارطة القوى حول العالم، فتشكلت تحالفات جديدة وتم توقيع العشرات من الإتفاقيات التي ساهمت في تغيير شكل النظام الاقتصادي العالمي، فهناك دول ازدادت قوةً وثراءًا بينما ازدادت دول خرى ضعفاً وفقراً.

كانت اتفاقية البترودولار من أهم الاتفاقيات التي تم توقيعها بخصوص النفط، هذه الاتفاقية بين أمريكا والسعودية نصت على تقويم سعر النفط بالدولار الأمريكي، لهذا السبب نجد أن قيمة الدولار الأمريكي تؤثر بشكل كبير على أسعار النفط.

توجد علاقة عكسية بين سعر النفط والدولار الأمريكي، فعند ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي تنخفض أسعار النفط والعكس، لهذا السبب إذا قام الإحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة ونتج عن ذلك ارتفاع في قيمة الدولار الأمريكي ستنخفض أسعار النفط والعكس.

لكن يجب التنبيه على أمر هام، وهو أن أسعار النفط تتأثر بكثير من العوامل عدا عن قيمة الدولار الأمريكي، وتشمل عامل العرض والطلب، بالإضافة إلى القرارات الصادرة عن منظمة النفط العالمية “أوبك” ومجموعة من العوامل الأخرى التي سنتناولها بشيء من التفصيل في مقال بعنوان “العوامل المؤثرة على سعر النفط“.

يوسف أحمد

باحث اقتصادي حاصل على درجة الماجستير في الأسواق المالية، وطالب دكتوراة في الاقتصاد والعلوم المالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى