fbpx
تداول الأسهم

طريقة الاستثمار في الأسهم السعودية

تداول الأسهم السعودية وطريقة الاستثمار في الأسهم السعودية

ما هي طريقة الاستثمار في الأسهم السعودية للسعوديين والمقيمين ومواطني دول الخليج؟

تتيح بورصة تداول للمواطنين السعوديين ومواطني دول الخليج امكانية الاستثمار في الأسهم السعودية بصفة فردية أو بصفة مؤسسية. وحتى يستطيع أي مواطن بدء التداول الفعلي وتنفيذ صفقات البيع والشراء، يجب أن يقوم بفتح محفظة استثمارية مع أحد أعضاء السوق.

يحتاج فتح محفظة استثمارية مع واحد من أعضاء السوق الى استيفاء بعض المتطلبات القانونية، وتقديم بعض الأوراق الثبوتية، التي يمكن الأطلاع عليها بالتفصيل من خلال بوابة المستثمرين في تداول.

بعد فتح محفظة استثمارية مع واحد من أعضاء السوق يستطيع المستثمر بدء التداول الفعلي، من خلال بيع وشراء أسهم أي من الشركات المدرجة في بورصة تداول، ويمكن تعريف أعضاء السوق على أنهم مجموعة من البنوك والشركات التي تعمل كحلقة وصل بين المستثمر وبورصة تداول.

مسألة مهمة يجب الأنتباه لها وهو أن فتح محفظة استثمارية مع واحد من أعضاء السوق لا يعني شراء أسهم في تلك الشركات، بل هي عملية ايداع أموال لتستطيع من خلالها الولوج إلى البورصة ومن ثم البدء الفعلي بعملية التداول بشراء وبيع الأسعهم السعودية ضمن بورصة تداول.

تعرف على قائمة أعضاء السوق الذين تستطيع من خلالهم فتح محفظة استثمارية للتداول في الأسهم السعودية.

ما هي طريقة الاستثمار في الأسهم السعودية للأجانب؟

يستطيع المستثمرون الأجانب الوصول إلى سوق الأسهم السعودي والاستثمار في الأسهم السعودية أذا ما حققوا مجموعة من الشروط، والتي يصبحوا من خلالها مؤهلين لبدء التداول في تلك الأسهم. والمستثمرون الأجانب المؤهلين هم بطبيعة الحال “كيانات أو شركات” ولا يمكن للأجنبي فتح حساب تداول بصورة منفردة.

أما الكيانات الأجنبية التي يمكنها الحصول على حالة مستثمر أجنبي مؤهل فتضم البنوك وشركات الوساطة والأوراق المالية وشركات التأمين وصناديق الاستثمار والجهات الحكومية والكيانات التابعة لمؤسسات حكومية، وهذه الكيانات بالتأكيد يجب أن تكون مرخصة، ولديها أصول تحت الإدارة بمبلغ لا يقل عن 500 مليون دولار أمريكي.

في حال أصبح المستثمر الأجنبي مؤهل لا يحق له تملك أكثر من 10% من أسهم شركة واحدة، وفي حال كان المستثمر الأجنبي مصنف ضمن المستثمرين الاستراتيجيين فلا يجوز له امتلاك أكثر من 49% من أسهم أي شركة.

وبهذا يتضح صعوبة الاستثمار في الأسهم السعودية للمستثمر الفرد، فهل من طريقة؟

  • يقوم بعض المستثمرين الأجانب بالاستثمار في الأسهم السعودية من خلال شركات سعودية مرخصة لديها محفظة ضمن البورصة، على أن يتم توزيع الخسائر والأرباح وفق مساهمة كل شخص في المحفظة، لكن هذه الطريقة لا يفضلها كثيرون لأنه لا يكون لديها أي مشاركة في القرار الاستثماري المتمثلة في اختيار السهم وكذلك قرارات تنفيذ الصفقات المتعلقة بالبيع والشراء.
  • يقوم بعض المستثمرون الأجانب بفتح محافظ استثمارية من خلال بعض المعارف من مواطنين سعوديين أو من مواطني دول الخليج أو حتى من خلال المعارف من المقيمين الأجانب في المملكة، وهذه الطريقة تعد أفضل بالنسبة لكثيرين، لأنه تكون لديهم سلطة كاملة على قرار الاستثمار.

بعض شركات التداول تقدم خدمة تداول الأسهم السعودية بطريقة المضاربة، لذلك تحتاج أن تقرأ مقالنا عن مفهوم وأساسيات المضاربة في الأسهم.

مميزات التداول في الاسهم السعودية

للتداول في سوق الأسهم السعودي مجموعة من المزايا كما يلي:

  • تعتبر المملكة العربية السعودية بيئة جاذبة للاستثمار وعلى وجه التحديد عند ارتفاع أسعار الطاقة، لكن تبقى مشكلة الاستدامة وعلى وجه التحديد في الاستثمارات طويلة المدى، وما اذا كانت خطط الحكومة في تنويع الاقتصاد ستنجح أم لا.
  • رأس مال كبيرمن عائدات النفط ومصادر الطاقة، والذي بدوره يساهم في زيادة الانفاق على مشاريع التحفيز الاقتصادي.
  • عمليات الخصخصة التي قامت بها المملكة في الفترة الأخيرة في قطاعات مهمة مثل الكهرباء والاتصالات وحتى الطاقة والتي كان آخرها طرح جزء من أسهم شركة أرامكو للاكتتاب العام.
  • تحفيز الاستثمارات الأجنبية وسن مجموعة من القوانين التي رفعت بعض القيود عن تلك الاستثمارات والتي كان لها دور في فتح أسواق جديدة.
  • تعمل معظم الشركات في المملكة العربية السعودية بقواعد وقوانين تتماشى وأحكام الشريعة الاسلامية.

تعرف قي بحث شامل على عناصر ونقاط قوة ونقاط ضعف الإقتصاد السعودي.

ما هي مميزات الاستثمار في الاسهم السعودية
رأس المال الكبير من عائدات مصادر الطاقة يعتبر ميزة مهمة للاستثمار في الأسهم السعودية

مخاطر الاستثمار في الأسهم السعودية

هناك مجموعة من المخاطر المرتبط بالتداول في الأسهم السعودية كما يلي:

  • الاعتماد حتى هذا الوقت على النفط ومصادر الطاقة كمصدر أساسي للدخل، والذي قد يكون عائق أمام انتعاش الاقتصاد والشركات في حال لم تنجح خطط تنويع الدخل.
  • وجود حالة من التكتم وعدم الشفافية في بعض الشركات والمؤسسات خصوصاً تلك التي تكون الحكومة هي المساهم الرئيسي فيها.

الاستثمار طويل الأجل في الأسهم السعودية

بطبيعة الحال وكما هو في مختلف أسواق الأسهم العالمية توجد أنواع من المستثمرين تفضل المضاربات قصيرة الأجل، وأنواع أخرى تميل للاستثمارات طويلة الأجل في الأسهم السعودية، لكن أيهما أفضل؟

تخضع مدة التداول في السهم لعدد من المعايير كما يلي:

  1. خطط التوسع المستقبلية: في حال كانت لدى الشركة رؤية استراتيجية واضحة وخطط مستقبلية للتوسع وفتح مشاريع جديدة، تعتبر الاستثمارات طويلة الأجل أفضل فيما لو كانت الشركة لا تمتلك مثل هذه الخطط.
  2. القطاع الذي تعمل فيه الشركة: القطاعات المهمة مثل التكنولوجية وقطاع الطاقة والمعادن يعتبر أفضل من قطاعات أخرى للاستثمارات طويلة الأجل، على اعتبار الحاجة الدائمة والملحة لمثل هذه القطاعات.
  3. الشفافية والوضوح: يعتبر السهم أفضل للاستثمارات طويلة الأجل في حال كانت الشركة تلتزم بمعايير واضحة للشفافية، وتقدم افصاحات مالية حقيقية، وتعرض نتائج أعمالها بشكل دوري للمستثمرين دون تمييز.
  4. عمر الشركة: تعتبر الشركات الجديدة التي تمتلك رؤية واضحة ولديها خطط استراتيجيية ومجلس ادارة قوي قادر على تحويل تلك الخطط الى واقع فعلي أفضل للاستثمارات من الشركات التي مضى على تأسيسها وقت طويل، ويعتبر أفضل وقت للاستثمار في الشركات الجديدة في مرحلة الاكتتاب الأولي والتي غالبا ما يكون فيها سعر السهم هو الأرخص.

في هذا السياق قد تحتاج أن تقرأ مقالاتنا التالية:

يوسف أحمد

باحث اقتصادي حاصل على درجة الماجستير في الأسواق المالية، وطالب دكتوراة في الاقتصاد والعلوم المالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى