fbpx
التحليل الفنيتعليم الفوركس

نقاط الدعم والمقاومة – شرح مفصل

شرح الدعم والمقاومة والاتجاه والتصحيح - أساسيات الفوركس والتحليل الفني للمبتدئين

لماذا يجب أن تتعلم الدعم والمقاومة والاتجاه والتصحيح؟

من أهم الأمور التي يجب أن يتعلمها المتداول المبتدئ هي طريقة تحديد مستويات الدعم والمقاومة ، بالإضافة إلى طريقة تحديد اتجاه السوق. فقدرة المتداول على تحديد الإتجاه والدخول في صفقات وفقاً لذلك تعتبر من أهم أسباب الربح في الفوركس.

على العكس تماماً، فإن تنفيذ صفقات في عكس اتجاه السوق يكلف المتداول الكثير من الوقت والجهد والتعب النفسي، بالإضافة إلى أن ذلك يعتبر أحد الأسباب المباشرة للخسارة في الفوركس.

إلى جانب معرفة الإتجاه، يحتاج المتداول أن يعرف متى يمكن أن تنعكس الأسعار، أو متى ستبدأ التصحيح؟ معرفة ذلك تتم من خلال عدد من التقنيات مثل مستويات الدعم والمقاومة. سنتعرف في هذا المقال على طريقة التعرف على اتجاه السوق، بالإضافة إلى التعرف على طريقة تحديد مستويات الدعم والمقاومة.

كيف يمكن معرفة اتجاه السوق “صاعد أم هابط”؟

اتجاه السوق – حالة الصعود

عندما يكون اتجاه السوق صاعد لأصل من الأصول المالية، تكون وتيرة الإرتفاع أعلى من وتيرة الهبوط وفي كل مرة يكون السعر قمم جديدة. كذلك الحال في موجات التصحيح حيث يتم تكوين قيعان أعلى أيضاً.

يمكن تمثيل الإتجاه الصاعد بدقة كما في الصورة التالية:

الاتجاه الصاعد في الأسواق المالية
تمثل الصورة اتجاه صاعد على زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني

نلاحظ من خلال الصورة أن سعر الدولار ين USD/JPY بدأ بالإنعكاس والتحول للصعود والإرتفاع من النقطة (1)، وكون القمة الأولى عند النقطة (2). وكما هو معلوم، ففي أسواق الفوركس لا يمكن الحديث عن صعود مستمر أو هبوط مستمر، لذلك نجد أن السعر بدأ بموجة التصحيح الأولى بدءًا من النقطة (2) وحتى النقطة (3).

بعد انتهاء موجة التصحيح الأولى وجدنا أن السعر عاد للإرتفاع واستئناف الموجة الصاعدة من جديد بدءًا من النقطة (3) وحتى النقطة (4). ماذا نلاحظ هنا؟ نلاحظ أن القمة الثانية التي تشكلت عند النقطة (4) كانت أعلى من القمة الأولى عند النقطة رقم (2)، وهذا دلالة واضحة على أن السعر يسير في اتجاه صاعد . لكن لو كان السعر يكون قمم جديدة ارتفاعها أقل من القمم السابقة فلا يمكن بأي حال من الأحوال الحديث عن اتجاه صاعد.

يعود التصحيح والإنخفاض مرة أخرى ويظهر هذا بشكل واضح بدءًا من النقطة (4) وحتى النقطة (5). وفي هذه الحالة نجد أيضاً أن القاع الجديد الذي تشكل عن النقطة (5)، كان أعلى من القاع السابق عند النقطة (3). وهذه دلالة أخرى على أن السعر يسير في اتجاه صاعد. فلو كان الإنخفاض قوي وهبط السعر في موجة التصحيح الثانية وكون قاع أقل من القاع السابق (3) فلا يمكن القول بأن السوق يسير في اتجاه صاعد.

إذن يمكن الإستنتاج أن السعر في حالة الإتجاه الصاعد يكون قمم مرتفعة عن سابقاتها والقيعان تكون أيضاً أعلى من سابقاتها ومرتفعة عنها.

*التصحيح: هو حركة الأسعار في عكس الإتجاه الأصلي.

اتجاه السوق – حالة الهبوط

أما في حالة الإتجاه الهابط، فالعكس تماماً ما يحدث، حيث أن الأسعار تبدأ بتكوين قيعان أقل من سابقاتها ومنخفضة عنها. وكذلك موجات التصحيح والإرتفاع يتم فيها أيضاً تشكيل قمم أقل من سابقاتها ومنخفضة عنها.

يمكن التعرف على الإتجاه الهابط من الصورة التالية:

الاتجاه الهابط في الأسواق المالية
تمثل الصورة اتجاه هابط على زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي

نلاحظ من الصورة السابقة أن السعر لزوج اليورو دولار EUR/USD قد كون قيعان عند النقاط (2) و(4) و(6). ونلاحظ أن كل قاع أدنى من سابقه ومنخفض عنه، كما أن التصحيح كان عند النقاط (3) و(5). نلاحظ أيضاً أن القمة الجديدة عند النقطة (5) كانت منخفضة عن سابقتها عند النقطة (3). وكل ما سبق دلالة واضحة على أن اتجاه زوج اليورو دولار في الوقت الحالي هو اتجاه هابط.

ملاحظة مهمة: يرجى الإنتباه إلى أن اتجاه السعر لأحد الأصول المالية على إطار زمني معين (الساعة مثلا) قد يكون هابط، لكن في المقابل فإن إتجاه نفس الأصل المالي وفي نفس الوقت على إطار زمني آخر (4 ساعات مثلاً) قد يكون صاعد. لذلك على المتداول أن يعرف بدقة طبيعة الصفقة التي سيدخلها، هل هي على المدى الطويل أم على المدى القصير، فبناء على هذا الأساس يستطيع أن يختار الإطار الزمني الأنسب للتداول، ومن ثم تحديد الإتجاه وفقا لذلك.

اقرأ أيضاً: شرح الشموع اليابانية بالصور

شرح الدعم والمقاومة

كما ذكرنا سابقاً فإن الأسعار في الأسواق المالية لا تسير في نفس الإتجاه بشكل متواصل، فهناك اتجاه وهناك تصحيح كما وضحنا في الرسومات السابقة. لكن حينما يكون السعر في اتجاه هابط مثلاً، متى نتوقع أن يتوقف السعر عن الإنخفاض ويبدأ في موجة تصحيح (ارتفاع)؟

أسهل طريقة لتوقع بدء انعكاس الأسعار هي الدعوم والمقاومات.

مستويات الدعم

الدعم يكون في حال انخفاض الأسعار (اتجاه هابط)، حيث نتوقع أن ينعكس السعر ويبدأ بالتصحيح عندما يصل إلى نقطة مماثلة لأقرب قاع سابق. فالتحليل الفني كما ذكرنا يعتمد على مبدأ أن التاريخ يعيد نفسه، وعند مثل هذه النقطة في وقت سابق قد تدخل المشترين بقوة وبدأوا بدعم السعر، وتغلبوا على فريق البائعين وبدأت الأسعار بالإرتفاع، لهذا السبب نتوقع أيضاً في هذه المرة أن يتكرر نفس الأمر وأن يبدأ التصحيح من مثل هذه النقاط.

لكن ماذا لو لم يحترم السعر أقرب دعم، واستمر في الإنخفاض، أين من الممكن أن تكون نقطة الإنعكاس وبداية موجة التصحيح؟ في مثل هذه الحالات يتم البحث عن أقرب قاع متشكل عند مستويات أقل من القاع السابق الذي تم اختراقه.

يمكن توضيح مفهوم الدعم كما في الصورة التالية:

مستويات الدعم في سوق الفوركس
توضح الصورة نقاط الدعم الخاصة بزوج اليورو مقابل الجنيه الاسترليني

نلاحظ في الصورة أن زوج اليورو إسترليني EUR/GBP، قد بدأ بالإنخفاض من النقطة (1). لكن السعر كما تعلمنا لن يستمر بالإنخفاض بشكل متواصل، إذ لا بد أن يكون هناك تصحيح. وكما يتضح من الرسم فإن أقرب قاع يسبق النقطة (1) هو عند النقطة (s) لذلك فإن النقطة (s) تعتبر هي مستوى الدعم الأول.

من الرسم يتضح أيضاً أن السعر بعد أن بدأ بالإنخفاض من النقطة (1)، بدأ بالتصحيح ومعاودة الإرتفاع من عند النقطة (2). ولو نظرنا إلى النقطة (2) سنجد أنها تتفق تماما مع مستوى الدعم الذي تحدثنا عنه سابقاً عند النقطة (s). بذلك يتضح كيف أن السعر يحترم مستوى الدعم ويبدأ التصحيح والإرتفاع عندما يصل السعر إليه.

مستويات المقاومة

على العكس تماماً من الدعم، فإن المقاومة تكون في حالة ارتفاع الأسعار. والمقاومة هي أقرب قمة سابقة بدأ السعر بالإنخفاض من عندها. وهذا يعني أن البائعين هنا قد تدخلوا بقوة من عند هذه القمة، وأجبروا السعر على الإنخفاض.، ومن المتوقع أن يتدخلوا مرة أخرى من نفس هذه المستويات ليجبروا السعر على الإنخفاض مرة أخرى .

يمكن توضيح المقاومة كما في الصورة التالية:

مستويات المقاومة في سوق الفوركس
توضح الصورة مستويات المقاومة الخاصة بزوج الاسترليني مقابل الدولار

في الرسم السابق لزوج الإسترليني دولارGBP/USD، نلاحظ أن السعر قد بدأ بالإرتفاع من النقطة (1)، وكون قمة عند النقطة (R) ثم بدأ بعدها بالإنخفاض. هذا يدل على أن هناك مقاومة قد تدخلت بالقرب من هذه النقطة، وأن البائعين قد دخلوا بقوة وأجبروا السعر على الإنخفاض، لهذا السبب يمكن اعتبار هذا النقطة (R) بمثابة مستوى مقاومة.

بعدها عاد السعر للإرتفاع باتجاه النقطة (2)، والتي تقع بمحاذاة النقطة (R) بالتمام. وبما ان النقطة (R) كما ذكرنا تعتبر بمثابة مستوى مقاومة، من المتوقع أن يتدخل البائعون هنا ويبدأ السعر بالإنخفاض، وهذا ما حدث بالفعل حيث عادت الأسعار لتنخفض مرة أخرى وتبدأ موجة تصحيح جديدة. من خلال الشرح بالصور يتضح لدينا كيف أن السعر يحترم بالفعل مستويات الدعم والمقاومة.

قد تحتاج أن تقرأ أيضاً عن: تداول الذهب و تداول النفط عبر الانترنت

الخلاصة

بذلك نكون قد تعرفنا على كيفية معرفة اتجاه السوق لأصل من الأصول المالية (صاعد/هابط)، وتعرفنا على طريقة تحديد الدعم والمقاومة، لكن تمهل أيها المتداول، ولا تعتقد أن تلك الأساسيات التي تعلمتها كافية لبدء تداولات ناجحة.، فما زلنا في مرحلة الأساسيات بعد، والعلوم والمعارف في سوق الفوركس كثيرة ومتشعبة.

لذلك فإننا ننصحك بفتح حساب تجريبي مع واحدة من شركات التداول لتطبيق ما تعلمت. بهذا الشكل سيصبح التعرف على الإتجاه وتحديد مستويات الدعم والمقاومة من البديهيات لديك. عليك أيضاً أن تستمر في التعلم في كل وقت وحين، وصولاً إلى مرحلة من الخبرة تكون فيها قادر على بدء مشروع تجارة عملات ناجح تحقق من خلاله أرباح مجدية.

اقرأ عن: أسباب ارتفاع انخفاض سعر الدولار

يوسف أحمد

باحث اقتصادي حاصل على درجة الماجستير في الأسواق المالية، وطالب دكتوراة في الاقتصاد والعلوم المالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى