fbpx
التحليل الأساسيتعليم الفوركس

ما هو سعر الفائدة وما هو تأثيره على الاقتصاد

أسباب رفع وتخفيض أسعار الفائدة

تعريف أسعار الفائدة

تعتبر السياسات النقدية للبنوك المركزية من أهم المؤثرات على سوق الفوركس وأسعار الأصول المالية المختلفة. وفي الحقيقة فإن الدور الرئيسي للبنوك المركزية يتمثل في الحفاظ على حالة التوازن والاستقرار الاقتصادي بما يخدم مصلحة الدولة والمواطنين وبما يخدم معدلات النمو المطلوبة. يستخدم البنك المركزي الكثير من الأدوات من أجل تحقيق التوازن الاقتصادي، واحدة من أهم هذه الأدوات هي سعر الفائدة.

يمكن تعريف سعر الفائدة على أنه المبلغ الإضافي الذي يدفعه المقترض للمقرض مقابل الدين أو استخدام الأصول. وأوضح مثال على ذلك هو الفوائد التي تتقاضاها البنوك مقابل القروض التي تمنحها للأفراد.

تأثير سعر الفائدة على الاقتصاد

بشكل عام كلما قلت أسعار الفائدة فإن هذا يشجع الأفراد والمؤسسات على الإقتراض، الأمر الذي يؤدي إلى ضخ المزيد من الأموال في السوق وتدويلها واستخدامها لأغراض استثمارية وفتح مشاريع جديدة. الأمر الذي يساهم في إنعاش الوضع الاقتصادي.

على العكس تماماً ففي حال رفع أسعار الفائدة، ترتفع تكلفة القروض، وهذا بدوره لا يشجع الأفراد والمؤسسات على الإقتراض، الأمر الذي يساهم في خفض المعروض من الأموال في السوق، وبالتالي خفض حجم الإستهلاك الفردي.
هذا أيضاً لن يكون محفز للدخول في مشاريع جديدة، حيث سيجد صاحب المشروع أنه سيدفع أرباحه كفوائد للبنوك مقابل المبلغ الذي اقترضه، وهذا له دور كبير في احجام الكثير عن الدخول في مشاريع جديدة في ظل أسعار فائدة مرتفعة.

في هذا السياق قد تحتاج أن تقرأ مقالنا عن: التضخم الاقتصادي وأسبابه وطرق علاجه

تأثير سعر الفائدة على أسواق المال
أسعار الفائدة من أهم المؤشرات الاقتصادية التي تؤثر على أسواق المال

رفع وخفض سعر الفائدة – من صاحب القرار ؟

أمر معدلات الفائدة لا يمكن أن يكون اختياري، أي أن تحديد معدل الفائدة لايرجع إلى البنك أو الشخص المقرض ليحدد النسبة التي يريد، فأسعار الفائدة يتم تحديدها من قبل البنوك المركزية وتلتزم بها كافة المؤسسات والأفراد.
ما دام الأمر كذلك، إذن لماذا نجد أن أسعار الفائدة تختلف من بنك لآخر ومن مؤسسة اقراض لأخرى؟

في الحقيقة عندما يفرض البنك المركزي سعر للفائدة، فإنه يضع الحد الأقصى لمعدلات الفائدة التي يمكن أن تطلبها البنوك والمؤسسات من المقترضين، بحيث لا يمكنهم تجاوزها، في المقابل يسمح البنك المركزي لمؤسسات الإقراض أن تفرض أسعار فائدة أقل من القيمة المحددة في إطار المنافسة فيما بينها، وهذا يفسر سبب اختلاف قيمة معدلات الفائدة بين البنوك ومؤسسات الإقراض المختلفة.

تعرف أيضاً على: العلاقة بين سعر الفائدة والتضخم

المستفيدون من رفع وخفض أسعار الفائدة

رفع أسعار الفائدة يعني أن البنوك ومؤسسات الإقراض سوف تأخذ فوائد أكثرعلى الأموال التي ستقوم بإقراضها. في المقابل فإن المقترض سوف يدفع أموال أكثر مقابل القرض الذي حصل عليه، لهذا السبب فإن المستفيد في هذه الحالة هم مؤسسات الإقراض.

لكن في حال خفض أسعار الفائدة، فإن ما يحدث هو العكس تماماً، حيث أن البنوك ستقل أرباحها لأن الفوائد التي سيدفعها المقترض مقابل الحصول على الأموال (القرض) ستكون أقل، وهنا يكون المقترضون هم المستفيد الأكبر.

تعرف أيضاً بالتفصيل على: أسعار الفائدة السلبية

تأثير سعر الفائدة على العملة

رفع أسعار الفائدة يعني ضخ مزيد من الأموال في اقتصاد الدولة الأمر الذي يقود إلى ارتفاع قيمة العملة، وأوضح دليل على ذلك هو ما يحدث عند رفع أسعار الفائدة الأمريكية، حيث يلجأ الكثير من الأشخاص من داخل الولايات المتحدة الأمريكية ومن خارجها إلى شراء سندات الدين الأمريكية أو إيداع الأموال في البنوك الأمريكية، ويرجع السب وراء ذلك إلى الفوائد الأعلى التي سيحصلوا عليها.

يعتبر رفع الفائدة الأمريكية فرصة إستثمار مثالية للكثيرين، خصوصاً أولئك الذين لا يحبون المخاطر والدخول في مشاريع جديدة، حيث أن سندات الحكومة الأمريكية وايداع الأموال في البنوك تكون درجة المخاطرة فيها قريبة من الصفر.

لكن في حال خفض أسعار الفائدة، ينخفض ضخ الأموال في اقتصاد الدولة، كما لا يتشجع المستثمرون إلى إيداع الأموال في البنوك أو شراء سندات الدين بمعدلات الفائدة المنخفضة، وهذا يعني بالضرورة انخفاض قيمة العملة.
تعتبر أسعار الفائدة من أهم القرارات التي يترقبها الملايين من المتداولين في سوق الفوركس حيث يؤثر سعر الفائدة بشكل كبير على تحركات أسعار العملات واتجاهاتها، كما أنها تعطي للمتداول فكرة عن الحالة العامة للظرف الاقتصادي الحالي والمتوقع.

سندات الخزانة الأمريكية

هي عبارة عن أموال تقترضها الحكومة الأمريكية من الأفراد والمؤسسات وحتى حكومات الدول الأخرى لفترات طويلة (عدد من السنوات قد تصل إلى 20 عام أو أكثر). في المقابل تعطي الحكومة الأمريكية الأشخاص الذين قاموا بالاقراض وثيقة توضح فيها قيمة المبلغ الذي أقرضوه وموعد استحقاقه ونسبة الفائدة عليه ”هذه الوثيقة هي السند” والتي يمكن التصرف فيها بالبيع والشراء قبل موعد الاستحقاق.

تدفع الحكومة الأمريكية للمُقرضين الذين يشتوا سندات الخزانة فوائد عند موعد استحقاقها، وبما أن هذه السندات تصدرها الحكومة الأمريكية فإن درجة مخاطرتها تكون قريبة من الصفر. وكلما زادت معدلات الفائدة كلما سال لعاب الكثيرين لشراء هذه السندات والإستثمار فيها.

في الوقت الحالي تعتبر الصين هي أكبر مستثمر في سندات الحكومة الأمريكية.

يتسائل كثيرون عن سبب لجوء الحكومة الأمريكية إلى استدانة الأموال من خلال اصدار السندات، فمن وجهة نظرهم أن أقوى دولة في العالم اقتصادياً ليست بحاجة إلى ذلك. ليس هناك ما يدعوا للإستغراب، فمنذ تأسيس الولايات المتحدة الأمريكية وحتى اليوم، تعاني الخزينة الأمريكية في كل عام من عجز يصل إلى مئات المليارات من الدولارات -هذا العجز تقوم بتعويضه من خلال إصدارها للسندات.

تعرف بالتفصيل على: تأثير سعر الفائدة على الأسهم والسندات والنفط و تأثير الريبو على قيمة العملة

سياسة أسعار الفائدة – الخلاصة

رفع أسعار الفائدة يعني تكدس الأموال في البنوك وانخفاضها في السوق المحلي وهذا يثير استغراب الكثيرين، ويدفعهم للتساؤل عن سبب قيام البنوك المركزية برفع الفائدة. فهل من الجيد ترك الأموال في البنوك وتقليل المعروض منها في الأسواق؟ المنطق يقول أن الدولة يجب أن تخفض الفائدة لزيادة الأموال في السوق المحلي وتشجيع الإستثمار.

في الحقيقة تحتاج الدولة أن ترفع أسعار الفائدة في أوقات وأن تخفضها في أوقات أخرى في سبيل الوصول إلى حالة التوازن الاقتصادي. وهذا بالطبع يحكمه الكثير من العوامل، تعرف عليها في مقالنا بعنوان العلاقة بين سعر الفائدة والتضخم.

تدخل متابعة المؤشرات الإقتصادية “بما في ذلك سعر الفائدة” ضمن التحليل الأساسي لأسواق المال.

اقرأ أيضاً عن: أسباب ارتفاع وانخفاض سعر الدولار الأمريكي و أسباب ارتفاع وانخفاض سعر الجنيه الاسترليني

يوسف أحمد

باحث اقتصادي حاصل على درجة الماجستير في الأسواق المالية، وطالب دكتوراة في الاقتصاد والعلوم المالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى