fbpx
تداول الأسهم

معلومات عن سوق الأسهم الأمريكي

معلومات عن بورصة نيويورك وناسداك ومؤشر الداو جونز وستاندرد آند بورز ومؤشر ناسداك

ما هو سوق الأسهم الأمريكي

يعتبر سوق الأسهم الأمريكي هو الأكبر عالمياً من حيث حجم التداولات اليومية ومن حيث القيمة الاجمالية لهذا السوق والتي تزيد عن 3.000 مليار دولار. بالنسبة لكثيرين يعتبر التداول في سوق الأسهم الأمريكي فرصة مميزة كونه يضم مجموعة من أقوى الشركات على مستوى العالم، مثل جوجل وأبل وفيسبوك، وغيرها الكثير.

من مزايا التداول في السوق الأمريكي أيضاً هو توفر السيولة طوال الوقت، وامكانية تنفيذ صفقات البيع والشراء دون أية مشكلات. هذا ويتم تمثيل سوق الأسهم الأمريكي من خلال اثنتين من البورصات وهما “بورصة نيويورك وبورصة ناسداك”. وكما جرت العادة أن يتم التعبير عن أداء أسواق الأسهم من خلال مؤشرات رئيسية، فانه يتم التعبير عن سوق الأسهم الأمريكي من خلال 3 مؤشرات رئيسية وهي “ستاندرد آند بورز، داو جونز، ناسداك”.

بورصة نيويورك NYSE

بورصة نيويورك هي الأشهر والأقوى على مستوى العالم، وأكبر سوق أسهم في الولايات المتحدة من حيث حجم التعاملات اليومية بالدولار، وثاني أكبر بورصة من حيث عدد الشركات المدرجة فيها، حيث تتفوق عليها بورصة ناسداك. يوجد مقر هذه البورصة في شارع وول ستريت بمانهاتن، لذلك يطلق عليها البعض أيضاً اسم بورصة وول ستريت.

يرتبط اسم بورصة نيويورك بأحداث صنعت تاريخ اقتصاد العالم المعاصر، وتعتبر من أبرز معالم الرأسمالية وقلب صناعة الأموال في أمريكا وعلى مستوى العالم. وعلى الرغم من أن بورصة ناسداك تفوقت عليها في عدد الشركات المدرجة إلا أن القيمة السوقية لبورصة نيويورك أكبر بخمسة أضعاف.

يتم التعبير عن بورصة نيويورك باثنين من المؤشرات الاقتصادية وهما مؤشر الداو جونز الصناعي الخاص بأكبر 30 شركة صناعية في أمريكا، ومؤشر S&P 500 الخاص بأكبر 500 شركة مالية أمريكية.

قد تكون مهتماً بقراءة مقالنا عن: أساسيات المضاربة في الأسهم و كيفية شراء أسهم في البورصة الأمريكية.

بورصة ناسداك NASDAQ

بورصة ناسداك أو نازداك تعتبر هي ثاني أكبر بورصة ضمن سوق الأسهم الأمريكي، وقد تم تأسيسها في العام 1971، ويوجد مقرها الرئيسي في مدينة نيويورك. تعتبر بورصة ناسداك هي أكبر بورصة تعمل على أساس الشاشات الالكترونية، وهي البورصة الأكبر من حيث عدد الشركات المدرجة والتي يزيد عددها عن 3800 شركة، كما أنها تعتبر أيضاً البورصة الأكبر من حيث عدد الأسهم المباعة يومياً مقارنةً بالبورصات الأخرى.

تعتبر بورصة ناسداك هي المؤشر الرئيسي للشركات التكنولوجية الأمريكية مثل انتل وجوجل وكوالكوم وميكروسوفت، ويتم التعبير عن هذه البورصة باثنين من المؤشرات الرئيسية وهما مؤشر ناسداك 100 ومؤشر ناسداك المركب.

تعتبر بورصة تداول هي البورصة السعودية الوحيدة، تعرف عليها في مقالنا بعنوان: معلومات عن سوق الأسهم السعودي

مؤشرات سوق الأسهم الأمريكي

أولاً: مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500

مؤشر ستاندرد أند بورز والذي يأخذ الرمز S&P أو S&P 500 يعتبر المؤشر الرئيسي لبورصة نيويورك، ويقيس هذا المؤشر أداء أكبر 500 شركة أمريكية مدرجة في سوق الأسهم، وقد أُطلق للمرة الأولى في العام 1923 من قبل مؤسسة ستاندرد آند بورز العالمية الرائدة في الاحصاءات والتحليلات المالية والاقتصادية.

ما يميز هذا المؤشر أنه يمثل قرابة 70% من القيمة الاجمالية لسوق الأسهم الأمريكي، لذلك يعتبر هو أصدق مؤشر في التعبير عن سوق الأسهم الأمريكية، لذلك هو الأكثر متابعة والأكثر تداولاً من قبل المستثمرين. يضع مؤشر S&P 500 معايير صارمة للشركات التي تطلب الادراج ويقوم بمتابعتها بشكل دوري وفي حالات كثيرة تم استثناء عدد من الشركات لعدم قدرتها على الايفاء بكامل متطلبات الادراج.

يتداول مؤشر S&P 500 الآن (2020/09/30) قرابة حدود ال 3380 نقطة، وهي قيمة تتغير يومياً اعتماداً على طبيعة التداولات.

قد تحتاج أن تقرأ مقالنا عن: أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة

أداء مؤشر ستاندرد آند بورز 500 خلال شهر مارس 2020
أداء مؤشر ستاندرد آند بورز 500 خلال جائحة كورونا

ثانياً: مؤشر داو جونز Dow Jones

مؤشر داو جونز أو داو جونز الصناعي أو الداو 30 هو مؤشر صناعي لأكبر 30 شركة صناعية ضمن بورصة نيويورك، وهو أقدم مؤشر في العالم، وكانت شركة جنرال اليكتريك هي أقدم الشركات المدرجة ضمن هذا المؤشر.

كثيراً ما يتأثر هذا المؤشر بالظروف السياسية والاقتصادية، وقد شهد أكبر انهيار له في عام 1929 حيث الكساد العظيم والركود الكبير الذي أصاب أمريكا، الذي تسبب بفقدان هذا المؤشر ل 50% من قيمته، ولم يعد لمستواه الحقيقي إلا بعد 20 سنة، كما تسببت أحداث الحادي عشر من سبتمبر أيضاً بخسائر كبيرة في قيمة هذا المؤشر.

يتداول مؤشر الداو جونز الآن (2020/09/30) قرابة حدود ال 28,000 نقطة، وهي قيمة تتغير يومياً اعتماداً على طبيعة التداولات.

ترغب بتداول الأسهم الأمريكية ومؤشرات الأسهم الأمريكية؟ تعرف على أفضل الشركات التي تقدم خدمة التداول في سوق الأسهم الأمريكي.

أداء مؤشر داو جونز خلال شهر مارس من العام 2020 الضي تأثر فيه سوق الأسهم الأمريكي
أداء مؤشر داو جونز خلال جائحة كورونا

ثالثاً: مؤشر ناسداك Nasdaq – ناسداك 100

مؤشر ناسداك 100 هو المؤشر الرئيسي لبورصة ناسداك ويضم أسهم أكبر 100 شركة تكنولوجيا في الولايات المتحدة وخارجها، وهذا ما يميز هذا المؤشر، حيث يرسم صورة حقيقية عن حالة التقدم أو الركود في الاقتصاد العالمي. هناك مؤشر آخر لبورصة ناسداك وهو مؤشر ناسداك المركب NASDAQ Composite وهو يقيس أداء 3000 شركة داخل الولايات المتحدة وخارجها.

يتداول مؤشر ناسداك الآن بالقرب من 11,500 نقطة، مع العلم أن المؤشر بدأ ب 100 نقطة عام 1971، ووصل إلى أعلى مستوى له (5.000 نقطة) في العالم 1999 بسبب الثورة التكنولوجيا وثورة الانترنت، لكنه انهار سريعاً ووصل الى 1.000 نقطة بسبب أزمة الدوت كوم التي أصابت القطاع التكنولوجي.

المؤشرات الثلاث السابقة “ستاندرد آند بورز ومؤشر الداو 30 ومؤشر ناسداك 100” هي المؤشرات الأكثر متابعة والأكثر تداولاً من قبل المستثمرين، وتعتبر فرصة الاستثمار فيها مجدية، وسنقوم بتغطيتها في مدرسة التداول والتعريف بأهم الفرص المتوفرة.

أداء مؤشر ناسداك خلال جائحة كورونا التي أثرت على سوق الأسهم الأمريكي
أداء مؤشر ناسداك 100 خلال جائحة كورونا

أيهما أفضل تداول الأسهم أم تداول المؤشرات؟

يختلف المتداولون والمستثمرون في حاجاتهم ورغباتهم، اعتماداً على الأهداف الاستثمارية لكل منهم، لكن في البداية نحتاج أن نوضح الفرق بين تداول الأسهم وتداول المؤشرات.

المؤشر هو عبارة عن تكتل يضم أسهم مجموعة من الشركات، أما عند التداول في سهم بصورة منفردة فأنت تتداول في سهم شركة واحدة، مثل عندما تتداول في مؤشر S&P 500 فأنت بالفعل تتداول في مؤشر يحتوي على سهم 500 شركة على خلاف فيما لو كنت تتداول في سهم أبل فقط، حيث التداول هنا يكون في أسهمها منفردة.

أما عن الأفضلية فكما تحدثنا أنها تعتمد على هدف المتداول ونوعه بالدرجة الأولى، ويمكن التمييز بينهم كما يلي:

  1. المتداولون الذين لديهم حس مخاطرة أعلى ويميلوا لتداولات ومضاربات قصيرة الأجل، وأمثال هؤلاء يميلوا للتداول في المؤشرات كونها أسرع حركة، وتتوفر السيولة عليها بشكل دائم، ويمكن من خلالها تحقيق أرباح في فترات أسرع.
  2. المتداولون الذين لديهم حس مخاطرة منخفض جداً ويميلوا للتداولات طويلة الأجل، وأمثال هؤلاء يميلوا للتداول في أسهم منفردة، من خلال شراءها من مستويات منخفضة والانتظار طويلاً للبيع من مستويات مرتفعة أو العكس.

تعرف على التحليل الأساسي للأسهم، أحد طرق تحليل اتجاه وتحركات الأسهم. وتعرف كذلك على التحليل الفني وهي طريقة أخرى تستخدم لتحليل الإتجاه.

في مدرسة التداول سنقوم بتقديم توصيات بخصوص مجموعة من أسهم أشهر الشركات الأمريكية.

يوسف أحمد

باحث اقتصادي حاصل على درجة الماجستير في الأسواق المالية، وطالب دكتوراة في الاقتصاد والعلوم المالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى