تعليم الفوركسمقالات تعليمية

الفرق بين تداول الأسهم والعملات

ما هي أفضل الأصول المالية للتداول؟ ما الفرق بين تداول الأسهم والعملات؟

الأصول المالية المتداولة في سوق الفوركس – لمحة مختصرة

ما يميز الأسواق المالية أنها تضم عدد كبير من الأصول المالية التي يمكن الإستثمار فيها، ومثال ذلك تداول العملات و تداول الأسهم. حتى أن شركات التداول تحرص أشد الحرص على تضمين أكبر عدد منها للتداول والمضاربة من خلال منصات التداول الخاصة بها. هذه الميزة في الأسواق المالية العالمية ساعدت في انتشار التداول على نطاق واسع في كافة دول العالم، وجعلت سوق الفوركس هو الأكبر من حيث أعداد المتداولين ومن حيث كمية الأموال التي يتم تداولها بشكل يومي.

التنوع الكبير في أعداد الأصول المالية التي يمكن الإستثمار فيها بما في ذلك العملات الرقمية ومصادر الطاقة كالنفط والغاز الطبيعي والمعادن الثمينة كالذهب والفضة جعلت أعداد كبيرة من المتداولين وخصوصاً المبتدئين يستفسروا عن أفضل الأصول المالية للتداول. هل هو تداول العملات أم تداول الأسهم أم التداول في العملات الرقمية والمؤشرات العالمية وغيرها؟

ادارة المحفظة الاستثمارية – اختيار الأصل المالي للتداول

تتحدد أفضلية أصل مالي على غيره من الأصول بمجموعة من العوامل، نذكرها فيما يلي:

  1. مدى استقرار الأصل المالي: بعض الأصول المالية تتقلب أسعارها وبشدة، وتتحرك تحركات غير مفهومة، في المقابل توجد مجموعة أخرى من الأصول المالية الأكثر استقراراً.
  2. مدى تأثر الأصل المالي بالمتغيرات والظروف المحيطة: بعض الأصول المالية تتأثر بأي حدث وبطريقة غير متوقعة، كما يحدث مع الليرة التركية في الوقت الحالي. بينما تتحرك أصول مالية أخرى في نطاقات محددة وتكون استجابتها طبيعية للظروف والمتغيرات.
  3. طبيعة تحركات الأصل المالي خلال يوم التداول: المقصود هنا مدى التذبذبات اليومية، مثلاً يتحرك زوج اليورو دولار بمعدل 100 نقطة في اليوم، بينما يتحرك زوج الباوند ين بمعدل 150 نقطة.
  4. توفر السيولة من عدمه: بعض الأصول المالية تتوفر لها سيولة جيدة، بحيث يسهل فتح واغلاق الصفقات في أي وقت، بينما توجد أصول مالية أخرى سيولتها قليلة، وليس من السهل فتح واغلاق الصفقات في أي وقت.
  5. عوامل أخرى تتعلق بالمتداول نفسه: على سبيل المثال هناك متداولون يرغبون بتداولات طويلة الأجل وآخرون يرغبون بتداولات قصيرة الأجل.

بالعودة إلى العوامل المتعلقة بالأصل المالي نفسه، نجد أن المتداول الذي يرغب بالإستفادة من التحركات اللحظية السريعة يميل إلى التداول في الأصول المالية الأكثر تقلباً على مدار اليوم، التي تتوفر لها سيولة طوال الوقت، وذلك من أجل تنفيذ صفقات قصيرة الأجل وتحقيق جزء من الأرباح.

قد تحتاج أن تقرأ أيضاً عن: أهم مصطلحات الفوركس و أهم منصات التداول في سوق الفوركس

ما هو الفرق بين تداول الأسهم والعملات
يختلف المتداولون في تفضيلاتهم للأصول المالية التي يستثمرون بها

أما المتداولين الذين يفضلوا تداولات طويلة الأمد فيفضلوا الإستثمار في الأصول المالية الأقل تقلباً، ولا يهتموا كثيرا لتوافر السيولة من عدمه. هذه باختصار هي أهم العوامل التي تحكم اختيار المتداول للأصل المالي الذي سيقوم بالمضاربة عليه.

ما هو الفرق بين تداول الأسهم والعملات؟

هذا السؤال بطبيعة الحال تخضع إجابته لنفس العوامل السابقة “كيف أختار الأصل المالي للتداول” حيث لا يمكن أن توجد أفضلية لأحدهما على الآخر، فهذا يعتمد على المتداول نفسه، لكن هناك ثمة فروق لا بد من التطرق لها وهي :

  1. أسواق العملات أفضل من حيث توافر السيولة.
  2. أسواق العملات تعمل على مدار الساعة لمدة 5 أيام أسبوعيا، على خلاف أسواق الأسهم التي تعمل لساعات محددة خلال اليوم.
  3. أسواق الأسهم قد تحدث فيها انهيارات مفاجئة تؤدي إلى انهيار قيمة السهم بالكامل، على خلاف العملات حيث لا يمكن أن تنهار قيمة عملة ما بالكامل.

لكن ثمة ميزة مهمة عند الإستثمار في الأسهم، تتمثل في الإستفادة من التداول في أسهم الشركات الكبيرة والأكثر موثوقية. هذه الشركات تتسم بالنزاهة والشفافية من حيث توفيرها المعلومات ذات العلاقة لجميع المتداولين بنفس الكيفية وفي نفس الوقت. بالإضافة إلى ذلك فإن أسهم هذه الشركات تتوفر لها السيولة في معظم الوقت، عدا عن وجود تحركات معتبرة خلال يوم التداول، والتي قد تكون ميزة مهمة لأرباح معتبرة.

توجد كذلك ميزة المضاربة في أسهم الشركات الناشئة التي يُتوقع لها مستقبل مميز، وذلك من خلال شراء أسهم هذه الشركات بسعر منخفض ومن ثم إعادة البيع بعد ارتفاع الأسعار وتحقيق عائد مجدي.

بشكل أو بآخر التداول في الأسهم والعملات عن طريق الإنترنت ليس بالأمر السهل، وليس في مقدور أي متداول، لكن في نفس الوقت هو ليس بالموضوع الصعب، ويمكن لكل صاحب عزيمة أن يبدأ بالتعرف على الأسواق المالية العالمية، وطبيعة عملها، والظروف والمتغيرات التي تؤثر فيها، وطرق تحليلها.

لو امتلك المستثمر الصبر لتعلم التداول وطرق التحليل المختلفة لأسواق المال، فإنه وبكل تأكيد سيصل إلى درجة من الخبرة، وسيصبح قادراً على تنفيذ تداولات مربحة في مرحلة من المراحل قد يكون التداول مصدر لدخل منتظم كما قد يكون مصدر للثروة لمن يُحسن الاستفادة منه، والتاريخ ممتلئ بالشواهد.

اقرأ أيضاً: معلومات عن سوق الأسهم السعودي و معلومات عن سوق الأسهم الأمريكي

تداول الأسهم والعملات – أيهما الأفضل؟

في الحقيقة لا يمكن أن توجد إجابة واضحة لهذا السؤال، فلو كان الأمر كذلك وكانت هناك أفضلية لأصل معين على غيره، لما وجدنا هذا الإنتشار الكبير لأعداد مختلفة من الأصول المالية في سوق الفوركس، ولما وجدنا أن هناك أعداد من المتداولين تفضل المضاربة في العملات وعدد آخر يفضل المضاربة في الأسهم، بينما يميل آخرون للتداول في العملات الرقمية، وآخرون وآخرون يفضلون التداول في أنواع أخرى.

والغريب أنك تجد في النوع الواحد من الأصول المالية اختلافات بين المتداولين، فمثل نجد أن عدد من المتداولين في أسواق العملات يفضلون التداول في زوج اليورو دولار وآخرون يفضلون زوج الإسترليني دولار، وغيرهم الكثير يفضلون أزواج عملات أخرى. نفس الأمر في سوق الأسهم، فهناك من يفضل تداول الأسهم الأمريكية وآخرون يفضلون التداول في الأسهم السعودية، بينما يميل عدد آخر نحو التداول في أسهم شركات أخرى في دول مختلفة.

نصيحة للمتداولين

ثمة أمر آخر مهم يجب التطرق له وهو اختيار شركة الوساطة التي سيتم التداول من خلالها، فهذه الشركات تختلف من حيث ظروف عملها والأدوات المالية ومنصات التداول التي توفرها وجزء كبير منها يقدم تسهيلات كثيرة للمتداولين أثناء التداول. للك يجب الإنتباه جيدا إلى شركة التداول التي سيتم العمل من خلالها، حيث يجب أن تنسجم وأهداف المتداول.

اقرأ أيضاً:

يوسف أحمد

باحث اقتصادي حاصل على درجة الماجستير في الأسواق المالية، وطالب دكتوراة في الاقتصاد والعلوم المالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى