fbpx
تعليم الفوركسمقالات تعليمية

ما هي تجارة العملات “الفوركس”؟

تعريف سوق الفوركس وطريقة عمل أسواق الفوركس

معلومات عن سوق تجارة العملات “الفوركس”


في الوقت الحالي يعتبر تداول العملات الأجنبية واحد من أكثر المواضيع المثيرة للإهتمام فسوق الفوركس هو الأكبر عالميا، حيث تزيد مجموع التداولات اليومية عن 6.000 مليار دولار أميركي.

في الوقت الحالي ينظر الكثيرون للتجارة الإلكترونية بشكل عام ولتداول العملات بشكل خاص، على أنها مصدر حقيقي للدخل، خصوصا في عالمنا العربي الذي يشهد ارتفاع غير مسبوق في معدلات البطالة. لكن هل بالفعل يمكن للتداولات في أسواق المال أن تسد هذه الثغرة وهل يمكن أن تعتبر مصدر جديد للدخل؟ هذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل في هذه المقالة.

ما هو الفوركس؟

يمكن تعريف أسواق الفوركس على أنها تجارة العملات عبر الإنترنت، وهي شبيهة إلى حد كبيرة بالتعاملات اليومية التي يقوم بها كل واحد منا عند التعامل مع شركات الصرافة، عندما يحتاج للتحويل من عملة لأخرى. الذي يختلف هنا هو أن شراء العملات وبيعها يكون من خلال الإنترنت عبر شركات وساطة تقوم بدور الوسيط بين المتداول والبنوك المركزية.

طالما الأمر كذلك لماذا لا نقوم بتبديل العملة من خلال محلات الصرافة إذاً؟ وما هي الفائدة من تجارة العملات عبر الإنترنت؟

بيع وشراء العملات من خلال الإنترنت له الكثير من الفوائد، حيث يمكن الإستفادة من التحركات اللحظية على مدار الساعة. والدخول في صفقات قصيرة يمكن من خلالها تحقيق أرباح معتبرة. يمكن كذلك الإستفادة من الروافع المالية التي تقدمها شركات الوساطة، والتي إذا تم استخدامها بشكل صحيح ستساهم في تعظيم الأرباح بدرجة كبيرة. أمر آخر وهو أن هذه الأسواق تعمل لمدة 5 أيام أسبوعيا على مدار الساعة، والسيولة متوفرة بحيث يمكن شراء وبيع العملات في أي وقت بدون أي مشاكل.

أساسيات تداول العملات عبر الانترنت

طريقة التداول بالعملات – كيف يتم تداول العملات عبر الإنترنت؟

طريقة المتاجرة بالعملات عبر الإنترنت تختلف في الحقيقة عن تبديل العملة من خلال محلات الصرافة، حيث أن التداول عبر الإنترنت يأخذ شكل المضاربة، وهذا الأمر يعتبر في الحقيقة إشكالية خصوصاً للمتداولين المبتدئين.
المضاربة تعني أن المتداول عندما يقوم ببيع أو شراء عملة معينة، فإن العملة المشتراة لا تدخل بالفعل في ملكية المشتري، كما أنه عند بيع عملة معينة فإنها لا تخرج من ملكيته.

عند بدء التداول، لو كان حساب المتداول بعملة الدولار، وقام المتداول بشراء اليورو مقابل الدولار، فإن قيمة الحساب لا تتحول إلى اليورو كما هو في تبديل العملة في الممارسة العملية في حياتنا اليومية. أكمل القراءة للتعرف على طريقة تحديد الربح والخسارة بنفس عملة الحساب الأصلية.

في هذا السياق قد تحتاج أن تقرأ مقالنا بعنوان: تعلم التداول وطريقة الربح من تجارة العملات.

كيف يتحقق الربح وكيف تحصل الخسارة في سوق الفوركس ؟

في حال جاءت الأمور كما توقع المتداول، ففي هذه الحال يربح مبلغ من المال يساوي الفرق بين عدد النقاط وقت فتح الصفقة ووقت إغلاقها. لكن في حال جاءت الأمور معاكسة خلافاً لما توقعه المتداول، في هذه الحالة يخسر المتداول مبلغ من المال يساوي الفرق بين عدد النقاط وقت دخول الصفقة ووقت الخروج منها.

الربح والخسارة يتم تقديرها بنفس عملة الحساب الأصلية دون أي تغيير في نوع هذه العملة سواء عند البيع أو الشراء.

في سوق الفوركس يتم تبادل عملة مقابل أخرى بغرض تحقيق الربح.
تجارة العملات “الفوركس” تتم على شكل أزواج للعملات

طريقة تداول العملات تكون على شكل أزواج تداول، أي عملة مقابل أخرى، من أهم هذه الأزواج وأكثرها شهرة هو زوج اليورو دولار (EUR/USD). في أزواج العملات تعتبر العملة على الجهة اليسار هي العملة الرئيسية التي تجري عليها عمليات البيع والشراء، بينما تعتبر العملة على الجهة اليمنى هي العملة الثانوية التي يتم البيع أو الشراء مقابله.

بالعودة إلى موضوع المضاربة التي على أساسها يتم تحديد الربح والخسارة، وفي حال قرر المتداول شراء عملة مقابل أخرى (اليورو مقابل الدولار على سبيل المثال)، في هذه الحالة فإنه يتوقع ارتفاع اليور مقابل الدولار فيشتريه ومن ثم يقوم بإعادة بيعه بعد ارتفاع الأسعار.

للتعرف على أهم مفاهيم الفوركس وتجارة العملات، ننصح بقراءة مقالنا بعنوان: مصطلحات الفوركس ، في نفس الوقت من المهم جداً قراءة مقالنا بعنوان التداول بالهامش الذي يعتبر من ضمن أساسيات الفوركس.

هل التداول في العملات مربح؟

مشروع تداول العملات كغيره من المشاريع الأخرى، يحتمل الربح والخسارة، حيث لا يمكن وصف أي مشروع في هذا الكون على أنه مشروع لا يخسر، وإلا كان ضربا من ضروب المقامرة. لكن ما الذي يجعل المتداول يربح؟ وما الذي يسبب له الخسارة؟

في شراء العملات وبيعها عبر الإنترنت هناك مجموعة من الأبجديات. وحد أدنى من الخبرات التي يجب أن يمتلكها كل متداول حتى يكون قادر بالفعل على البدء بتنفيذ صفقات وتحقيق نسبة ربح.

تنتشر عبر الإنترنت مجموعة كبيرة من الأكاذيب عن طرق مضمونة للربح الأكيد وعن إستراتيجيات وأدوات تداول آلي تعطي أرباح مضمونة بنسبة 100%. لو كان الأمر بهذه البساطة لما وجدت متداولين يخسرون في هذه الأسواق. في المقابل لا يمكن الجزم بنسبة ربح معينة يمكن للمتداول أن يحصل عليها من الإستثمار في الفوركس. فهذا يعتمد بالدرجة الأولى على مدى خبرة المتداول، ومدى معرفته بطرق وأساليب التحليل المختلفة التي تؤثر على تحركات الأسعار.

يعرف عن سوق تبادل العملات أنه يتأثر بمجموعة كبيرة من المتغيرات وتحكمه مجموعة مختلفة من الظروف، كما تستخدم العديد من التقنيات والأساليب المختلفة لتوقع تحركات الأسعار وإتجاهاتها. هذه العوامل المختلفة والمتغيرات الكثيرة ستكون موضوعات لمقالات أخرى بحيث يتم تناولها بشيء من التفصيل. وبأسلوب يتناسب مع كافة المستويات، بداية من تعليم تداول العملات للمبتدئين وحتى المستويات الأكثر خبرة.

يتم تحليل أسواق المال، بما في ذلك الفوركس بنوعين من أنواع التحليل، تعرف عليهما كما يلي:

  1. التحليل الفني
  2. التحليل الأساسي

يوسف أحمد

باحث اقتصادي حاصل على درجة الماجستير في الأسواق المالية، وطالب دكتوراة في الاقتصاد والعلوم المالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى