العملات الرقمية

ما هي العملات الرقمية وما هي فكرة عملها؟

العملة الالكترونية - ما هي العملات الالكترونية وما هي أفضل تلك العملات

تاريخ البيتكوين ونشأة العملات الرقمية

ظهرت العملات الرقمية لأول مرة في العام 2009، وقد كانت البيتكوين Bitcoin هي أول عملة مشفرة يتم إنشائها. كان سعر البتكوين لحظة إصداره أقل من 1 دولار، إلا أن الطلب المتزايد والمتسارع على هذه العملة أدى إلى ارتفاع قيمتها شيئاً فشيئاً حتى وصلت إلى مستويات قياسية أو خيالية كما يحب أن يسميها البعض، ففي نهاية العام 2017 وصل سعر البيتكوين BTC الواحد إلى قرابة ال 20.000 دولار أمريكي.

هذا النمو الكبير في قيمة هذه العملة دفع أعداد كبيرة من المستثمرين إلى التوجه نحو الإستثمار في العملات الرقمية، حتى أننا سمعنا أن أشخاص قد قاموا ببيع ممتلكاتهم من أجل شراء تلك العملات. بالإضافة إلى ذلك فقد شهد العالم أيضا حالة متواصلة من الجدل حول مشروعية هذه العملات ومشروعية التداول فيها، حيث أقرت بعض دول العالم تداول العملات الرقمية واستخدامها في تسيير المعاملات سواء على الإنترنت أو على أرض الواقع.

في المقابل جرمت عدد من الدول الأخرى العملات الرقميّة المشفرة وعلى وجه التحديد عملة البيتكوين، ومنعت تداولها واستخدامها بأي شكل من الأشكال. الإقتصاديين وخبراء التداول والأسواق المالية اختلفوا هم أيضاً على مشروعية العملات الإلكترونية.

جزء منهم اعتبر أنها أموال المستقبل وطفرة القرن الواحد والعشرين وقاموا باستخدامها في التداول وأفردوا لها مساحات واسعة. فقاموا بتحليل العملات الرقمية سواء على صعيد التحليل الفني أو على صعيد التحليل الأساسي. على الجانب الآخر هاجم اقتصاديون وخبراء أسواق آخرون فكرة العملات الرقمية المشفرة واعتبروها فقاعة القرن الواحد والعشرون، وقالوا بأنها ستنتهي قريباً وإلى الأبد.

الموضوع مثير للإهتمام ويعتبر فرصة استثمارية لكثير من المتداولين والراغبين بالإستثمار، لذلك سنتناوله بشيء من التفصيل.

ما هي العملات الرقمية؟

يطلق على العملات الرقمية اسم العملات الإلكترونية والعملات المشفرة كذلك، ويمكن تعريفها على أنها عملات افتراضية تستخدم للتبادلات عبر الإنترنت. العملات الرقمية المشفرة تستخدم التشفير الآمن الذي يجعل عملية تزويرها شبه مستحيلة، حيث تعتمد في ذلك على تكنولوجيا حديثة متطورة تعرف باسم تكنولوجيا البلوك تشين Blockchain.

ساهمت تكنولوجيا البلوك تشين في الرواج الكبير للعملات الرقمية فهي ألغت دور الوسطاء بين البائع والمشتري، حيث أن أي عملية تجارية تتم عبر الإنترنت يتم الإحتفاظ بها عبر مجموعة من الكتل أو سلاسل القيمة. ساهمت تكنولوجيا البلوك تشين كذلك في الطبيعة اللامركزية للعملات الرقمية التي جعلتها محصنة ضد الطرق القديمة للتدخل والسيطرة الحكومية.

لكم أن تتخيلوا الآن حجم الدور الذي أحدثته العملات الإلكترونية المشفرة في عالم التداولات عبر الإنترنت، فهي من جهة ألغت دور الوسيط بين البائع والمشتري، الأمر الذي ساهم في إلغاء التكاليف الإدارية التي كان يتقاضاها هذا الوسيط. هذا عدا عن أن تكاليف تنفيذ المعاملات عبر هذه العملات رخيصة جداً مقارنة بالأنظمة التقليدية.

بالإضافة إلى ذلك أن المعاملات التجارية بواسطة العملات الرقميّة المشفرة يتم الإحتفاظ بها في مجموعة من سلاسل القيم بطريقة لا مركزية مما يجعل عملية حفظها آمنة جداً، ويجعل عملية الوصول إليها في أي وقت سهلة وتحتاج وقت قصير جداً جداً مقارنة بالطرق التقليدية.

إذن التبادلات عبر الإنترنت باستخدام العملات الرقميّة رخيصة وآمنة ويسهل من خلالها الرجوع للمعاملات في أي وقت بسهولة كبيرة وفي وقت قياسي.

تعرف على: حكم تداول البيتكوين والعملات الرقمية

كيف تعمل العملات الرقمية؟

فكرة عمل العملات الرقمية تتمحور بشكل أساسي حول تكنولوجيا البلوك تشين، التي أوجدت حلاً للمشاكل الموجودة في الأنظمة التقليدية للمعاملات المالية والتجارية. تلك الأنظمة التقليدية تعتمد على المركزية التي تتمثل في وجود طرف ثالث ينظم تلك المعاملات، وهذا كان نتيجته أن تأخذ تلك المعاملات وقت أطول وتكاليف أكثر، عدا عن الكثير من الأخطاء التقنية المتعلقة بعملية حفظ الملفات والبيانات.

سابقاً، كانت هناك الكثير من المحاولات لإنشاء عملات رقمية لكنها فشلت، حتى أعلن ساتوشي ناكاموتو عن عملة اليبتكوين في العام 2009. كانت القيمة العظيمة التي أضافها ساتوشي هي تكنولوجيا البلوك تشين Block chain والتي كانت سبباً في النجاح الباهر للبتكوين وازدهار سوق العملات الإلكترونية.

بهذه التكنولوجيا استطاع أن يتغلب على مشكلة عقيمة استمرت لسنوات، حيث أصبح من الممكن إجراءات المعاملات المالية والتجارية بطريقة لامركزية وبدون وسطاء. هذه التكنولوجيا ساهمت أيضا في حفظ سجلات المعاملات في مجموعة من سلاسل القيم المختلفة، وإيجاد توافق في الآراء بين مجموع هذه الكتل دون الحاجة لسلطة مركزية.

اختراع ساتوشي ناكاموتو هذا فتح شهية الكثيرين لشراء البيتكوين واستخدامه في التعاملات المالية والتبادلات التجارية عبر الإنترنت. في شهر فبراير من العام الحالي (2019) كان هناك أكثر من 17.53 مليون بتكوين متداولة بقيمة سوقية تبلغ 63 مليار دولار تقريباً.

نجاح البتكوين نتج عنه العديد من العملات الرقميّة المشفرة المنافسة مثل (الإيثريوم والبيتكوين كاش والريبل واللايت كوين والدوج كوين). تنتشر اليوم في الأسواق آلاف العملات الإلكترونية المشفرة بقيمة اجمالية تزيد عن ال 120 مليار دولار.

اذا كنت تفكر بالإستثمار في العملات الرقميّة والإستفادة من النجاحات التي حققتها، اقرأ مقالنا بعنوان: طريقة شراء العملات الرقمية. تعرف كذلك على: كيفية شراء البيتكوين بالباي بال وعلى عملة كاردانو.

تعتبر البيتكوين أول العملات الرقمية ظهوراً والأعلى قيمة.
البيتكوين هي أول عملة رقمية والأكثر انتشاراً وتداولاً والأعلى قيمة

فوائد وايجابيات العملات الرقمية

للعملات الإلكترونية المشفرة الكثير من الإيجابيات التي ساهمت في انتشارها بشكل كبير، وفتحت شهية المستثمرين نحو المضاربة والتداول في هذه العملات. أهم المزايا نذكرها فيما يلي:

  • ساهمت في تسهيل العمليات التجارية عبر الإنترنت من خلال تمكين نقل الأموال دون الحاجة إلى طرف ثالث. هذا بدوره ساهم في تخفيض رسوم المعاملات التجارية، وسمح بتجنب الرسوم العالية التي تفرضها البنوك على التحويلات المالية.
  • باستخدام العملات الإلكترونية أصبح من غير الممكن للسلطات الحكومية الوصول إلى معلومات حسابك، وسجل معاملاتك المالية وبياناتك الشخصية.
  • يتم حفظ وتوثيق المعاملات باستخدام تكنولوجيا البلوك تشين التي تعتمد نظم مشفرة بأعلى التقنيات، وهذا يساهم بشكل كبير في الحماية ضد التزوير والإختراق من قبل مجموعات الهكر.
  • ساهمت تكنولوجيا البلوك تشين في منع ازدواجية البيانات وتقليل نسبة الأخطاء وتسهيل الرجوع لسجلات المعاملات في أي وقت وبسرعة عالية مقارنةً بالطرق التقليدية.
  • نسبة القبول العالية التي تتمتع بها العملات الرقميّة بين المتداولين والمستثمرين في الأسواق المالية، وزيادة الإقبال عليها يوماً بعد يوم. هذا بدوره يعطي حصانة مهمة والكثير من الشرعية لهذه العملات.
  • يمكن أن تكون بالفعل أموال المستقبل، التي تساهم في تسهيل عملية التبادل، وتكون أكثر قابلية للنقل من العملات المعدنية. ما يساهم في ذلك بالفعل أنها خارج نطاق تأثير البنوك المركزية والحكومات.
  • اعتمادها كوسيلة تبادل رسمية من قبل آلاف المؤسسات والشركات والبنوك والمتاجر الإلكترونية.

عيوب وسلبيات العملات الرقمية

هناك العديد من السلبيات للعملات الرقميّة التي أثارت حولها الكثير من الجدل، وكانت سبباً لحظر التعامل بها في العديد من الدول.هذه السلبيات نذكرها فيما يلي:

  • هي عملات افتراضية لا يوجد لها مستودع مركزي، بحيث يمكن فقدان رصيد العملة الرقمية المشفرة عند تعطل جهاز الحاسوب، في حال عدم وجود نسخة احتياطية من هذه المقتنيات، أو عند فقدان الشخص للبيانات ذات العلاقة.
  • الطبيعة شبه المجهولة لهذه العملات جعلتها مناسبة تماماً للأنشطة غير المشروعة مثل غسيل الأموال وتجارة المخدرات.
  • التذبذب الكبير في قيمة هذه العملات خلال يوم التداول أو في فترات قصيرة نسبياً.على سبيل المثال وصلت قيمة البيتكوين إلى أكثر من 19.000 دولار أميركي في شهر (12) من العام 2017، قبل أن تعود لتنخفض إلى مستويات ما دون ال 3000 دولار في بداية العام الحالي 2019. لهذا السبب قال كثير من الإقتصاديين أن البيتكوين فقاعة وستنتهي في وقت قريب. في المقابل ينظر الكثير لهذه التقلبات الشديدة في أسعار العملات الرقميّة على أنها فرصة استثمارية مميزة لتحقيق عوائد مجدية في فترة قصيرة.
  • محاربة الكثير من الأنشطة والدول لهذا العملة وسن قوانين تجرمها وتحظر التعامل بها بأي شكل من الأشكال.
  • صحيح أن النظام الذي تقوم عليه العملات الإلكترونية مشفر بتقنية عالية، إلا أن هذا لا يمنع أن تتعرض محافظ العملات الإلكترونية للقرصة والسرقة . وخلال مسيرة العملات الرقميّة التي امتدت لأكثر من 10 سنوات كانت هناك عمليات قرصنة لعدد من أشهر محافظ العملات الرقمية، وتم سرقة أرصدة بملايين الدولارات.

معلومات عن العملات الرقمية

تعرف من خلال الروابط التالية على أهم الأسئلة التي يتم طرحها بخصوص العملات الرقمية.

  1. ما هو المقصود بتعدين البيتكوين والعملات الرقمية؟
  2. هل البيتكوين والعملات الرقمية فقاعة؟
  3. كيف يتم تنظيم بيئة العملات الرقمية وما هي العوامل التي تؤدي إلى ارتفاع وانخفاض أسعار العملات الرقميّة؟
  4. ما هي أشهر العملات الرقمية المشفرة؟ وما هو مستقبل هذه العملات؟
  5. معايير اختيار أفضل منصات العملات الرقميّة

يوسف أحمد

باحث اقتصادي حاصل على درجة الماجستير في الأسواق المالية، وطالب دكتوراة في الاقتصاد والعلوم المالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى